استمارة البحث

حكايتنا

عن جمعيتنا

| حكايتنا

فى جمعية نهضة المحروسة نؤمن بأهمية تمكين أفكار المهنيين المصريين وذلك لخلق مبادرات جديدة ومبتكرة تؤدي لإحداث تغيير إجتماعى حقيقى ومؤثر. هذه الأفكار جزء لا يتجزأ من جذورنا وكل منها لديه الكثير من القصص ليرويها لنا.

 
بدأت القصة بحلم
منذ أكثر من عشر سنوات، شعر إيهاب عبده بحاجته إلى عمل شئ يساهم فى تنمية بلده مصر. ومن خلال خبرة إيهاب فى مجال التنمية المجتمعية أيقن أنه بالرغم من تضافر جهود المجتمع المدنى إلا أن المشاكل الإجتماعية مازالت قائمة.
بدأ إيهاب بمشاركة أفكاره  مع أصدقائه حول تنمية وتطوير المجتمع المصري من خلال البريد الإلكترونى، ووجدت هذه الأفكار صدى لدى الجميع وبدأت سلسلة من تداول الأفكار التى تتناول أهداف تنمية المجتمع المصري.

 
"نهضة"
شعر إيهاب وأصدقائه بأن مصر بحاجة إلى دفعة جديدة للتغيير، - تغيير جذري بأيدي مصرية-، دفعة مصرية تٌمكِّن المصريين من توجيه وقيادة مستقبل بلادهم. بناء على ذلك تم تكوين فريق عمل، قام بتأسيس جمعية نهضة المحروسة في نوفمبر ٢٠٠٣ 
آمن فريق العمل أن مصر بحاجة إلى دفعة نحو الابتكار. إيماناً منهم بقوة الأفكار فى إحداث تغيير اجتماعى، وإن الابتكار لا يقل أهمية من حيث التأثير على تنمية المجتمع كما هو فى مجال القطاع الخاص. 
,شعر فريق العمل أن المصريين وبالأخص الشباب هم من سيتصدروا تلك الحركة، الشباب المهني الذى طالما نظر له المجتمع بإعتباره قليل الخبرة ليتصدر قيادة المجتمع. ولكن كان لدى فريق العمل رؤية مختلفة، أن الشباب هم أصحاب الأفكار وهم القوة الدافعة لإحداث تغيير إجتماعى متقدم.
 
دعم الأفكار
سعى فريق العمل إلى خلق منصة لدعم تطوير الأفكار. أثمر الحوار بينهم أن الأفكار وحدها لا تكفى. تحتاج الأفكار لمنصة لكى تدعم مراحل تشكيل واختبار الأفكار وأيضاً  تجريبها وتنفيذها. تعتمد هذه المنصة على تمكين المهنيين الشباب وإمدادهم بالمعرفة والأدوات والموارد وأيضاً بالعلاقات والروابط اللازمة التى تساعدهم علي تحويل أفكارهم إلى مشاريع مجتمعية قائمة بذاتها وفى الوقت ذاته تخلق مجتمع جديد من رواد الأعمال المجتمعيين المصريين.  
هذا هو البرنامج الأساسى لجمعية نهضة المحروسة. يمكنك قراءة المزيد عن حاضنة الأفكار التنموية المبتكرة من هنا
 
 
قصة نجاح
تعد نهضة المحروسة أول حاضنة للأفكار التنموية المبتكرة فى الشرق الاوسط والمنطقة العربية. وتعد أيضاً واحدة من الحاضنات القليلة فى العالم التى تحتضن المشاريع التنموية التى تعد فى طور "الفكرة". منذ نشأتها، قامت جمعية نهضة المحروسة بإحتضان أكثر من 70 مشروع مجتمعي فى مجالات متعددة منها تنمية الشباب، التعليم والتوظيف، الخدمات الصحية، الاهتمام بالبيئة، والتقدم العلمى وأيضاً الفن والثقافة والهوية المصرية. يصل تأثير رواد الأعمال المجتمعية بالجمعية لحوالى 50,000 شخص فى مصر سنوياً.
خلال الأعوام الماضية، إكتسبت جمعية نهضة المحروسة كفاءة حقيقية وخبرة وفريق عمل متخصص وقدرات لدعم المشاريع المجتمعية وأصحابها، كما حققت مكانة بإعتبارها مساهم مؤثر في المجتمع المصري.
 
تضمنت برامج جمعية نهضة المحروسة مجموعة واسعة من الشركاء، بما في ذلك مؤسسة ساويرس للتنمية الإجتماعية، مؤسسة مصر الخير، ياهوو مكتوب، مؤسسة ماستر كارد، مؤسسة فورد، يونيسيف، وكالة الولايات المتحدة للتنمية العالمية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شركة سامسونج
.
 
في 2007، رُشح إيهاب عبده المؤسس المشارك لنهضة المحروسة كزميل لأشوكا العالم العربي. أما في عام 2010، كانت نهضة المحروسة الممثل المصري الوحيد في جائزة الملك بودوان للتنمية الدولية، و أخُتيرت كـ "أفضل ممارس" من ضمن 20 منظمة غير حكومية (من أصل 27,000) في تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن التنمية البشرية في مصر لعام 2008.